الأحد، 25 يناير، 2009

سينما 1

(ملاكي اسكندرية)

في النهاية
أنا ثور بدمعة وبنت صغيرة
ربطوني بك
فدرت حولك دورة وأحببتك
وكان لا بد أن أدور مرات أخرى كثيرة لأدافع عنك
في النهاية
لن تنفع الحياة الجديدة
أنت قاسية أيتها الساقية
حتى لو كان أخوك والمحامي صديقي هما صاحبا الحقل
....
(أرض الخوف)


أنت لا تعرفين
أنا ضابط شرطة
متخف ٍ في زي تاجر مخدرات لكي أمسك المجرمين
عليكي أن تكتشفي أولا أني تاجر مخدرات
لكي أكشف لك عن هويتي كضابط شرطة
غير ذلك
سوف تظلين - وأنا مثلك - بعيدة عن الحقيقة
بخطوتين
....

(فتى أحلامي)

سأغني :
روحي
حياتي
كلما رفعت سماعة الهاتف بعد موسيقى الجرس
لأرد على المتصلين
بآلية المتعود على المماطلة
روحي
حياتي
لك
وللدائنين
ولبنت عمي
ولعمي نفسه
عمي الذي لو كان ميتا الآن
لكان حقي معي
....

(في شقة مصر الجديدة)

الحب هو عفريت تهاني يا نوجا
عفريت يجلس في الموسيقى
ويلبس الحريصين والسذج على السواء
تهاني لا تحبني يا نوجا
تهاني تعشق الخطابات
وتغادر المشهد برسالة كل مرة
ستجدين يحيى يا نوجا
ستسقطين لأعلى على دراجته البخارية
وترددين رقم هاتفه كثيرا
كأنك تحفظين أغنية
ترددينه وأنت مغمضة
كتميمة تحرسك في السفر
بينما أنا
سأسقي الزرع وأغني كالشباب
حين تصل رسالة من تهاني
وكأن الأهم عندي
أن أتأكد أنها موجودة
حتى لو مع كائن آخر
وأنا مع كائنة أخرى
....

(قص ولزق)

لا ضرورة للموسيقى
ولا لاتزان يشبه الوقوف بثبات على حبل في السيرك
فقط سأكمل لك نقاط الهجرة
فقط سنضحك ضحكات تشبه الشوارع
ونحن نقص ونلزق الأغاني
فقط سنسقط ونقوم
أخي يهرب إلى النوم كل ليلة من ست ساعات قادمة
بينما البياض يهرب من الدنيا إلى شعره
وأنت تفرين من حضني إلى السكك
سنتزوج نعم
لكن سنخاف من الحب
هراء
حتى الخوف له موسيقى
وحبل السيرك مولود تحت أرجلنا
....

0 تركوا محبتهم: