الخميس، 8 يناير، 2009

زوايا خائبة لصورة بعيدة


بدعة ٌ في الحبِّ يا مولاي أن تنسى عيونَ الريح
لو مرَّتْ أمام الباب أو دقتْ على الشباك
لا تجلسْ على الكرسيِّ يا مولاي
خذكَ الآن في أقصى الظلال ِ بلا جبينكَ
دعْ جبينكَ في تشنّجهِ لقوس ِ النصر
واسمعْ للأواني حين تدخلها الملاعقُ
للصبايا حين يدخلنَ الكورالَ
ولي وأنا أقبلُ سُرَّة َ البعد ِ العميقة ِ
نحنُ يا مولاي أسماءٌ مشتْ في الليل
حتى جهَّزتْ أفخاذها للحبِّ
لم نحلمْ بغير الحبِّ يا مولاي
نلعنه تماما كلما لم يدْنُ من أفخاذنا
لسنا نساءً بل أرقَّ وربِّنا
عُدنا نقولُ : ألم يئنْ أن تسكتَ الأطرافُ حتى نعرفَ الجذعَ الرئيسيَّ الوحيدَ ؟
ولا نبالي إن أتتْ سيارة ٌ واستقبلتْ أرواحَنا في حائط ٍ
طارتْ طيورٌ في أصابعنا ، وكنا في الشتاء
نحبُّ لو يأتي علينا الشوق والذكرى
ويتركنا الغناءُ بلا جحيم ٍ أو هياكلَ
بدعة ٌ في الحبِّ يا مولاي أن تحتاط للذكرى
إذا مرَّتْ أمام الباب ِ أو دقتْ على الشباك
نحن سلالة ٌ في الريح
رقصتنا كرقصة صاحب العدوى
وأرواحُ الدموع لها سواحلُ في الشمال
ستنتهي في البحر
منا الراحلون على شفا نفس ٍ ، ومنا دون ذلك
لا نذوبُ ولا نُرى
لسنا رجالا ً بل أكدَّ وربِّنا
ننحاز ُ للإيحاء ، والمعنى غريبٌ عن سوائلنا
نطوفُ إذا هُزمنا كالنداءات البعيدة
ثم ننجو في القصيدة ِ
ربَّما
....

0 تركوا محبتهم: